منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم

منتدى تربوي يهتم بالتربية والتعليم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محاضرات مادة ثقافة الطفل
الأحد سبتمبر 04, 2016 9:05 pm من طرف المدير العام

» دليل القسم
الأحد يوليو 10, 2016 1:57 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:15 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات التربية البيئية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:05 pm من طرف المدير العام

» المواد العامة
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:50 pm من طرف المدير العام

» المواد الاختيارية والتربوية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:46 pm من طرف المدير العام

» المواد التخصصية ومتطلباتها
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:43 pm من طرف المدير العام

» الجدول الدراسي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:32 pm من طرف المدير العام

» الجدول الامتحان النهائي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:23 pm من طرف المدير العام

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


شاطر | 
 

 كيف يمكننا تطوير التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: كيف يمكننا تطوير التعليم   السبت سبتمبر 26, 2009 10:32 pm



كيف يمكننا تطوير التعليم
التعليم هو المنظومة الأكبر والمؤسسة الأكثر تأثيراً في الواقع الاجتماعي ولكن درجة التأثير فيه وتغييره تعتمد على قدرة المجتمع على تخيل النموذج المناسب لحياة ذلك المجتمع.
مهمة التعليم بشكل استراتيجي هي بناء إنسان فاعل في مجتمعه سواء من حيث الانتماء أو من حيث الأداء وتحقيق التطلعات الثقافية والاجتماعية، ولذلك أصبح من الصعب تصور الكيفية التي يجب أن يتطور بها التعليم في المجتمعات التي لا تعمل على تطوير استراتيجياتها التربوية بشكل توافقي مع المتطلبات الحضارية.
صناعة التعليم في مجتمعاتنا لن تتحرك ولن تتغير ولعل السبب أن ما يتم فيها هو عمليات غير تطويرية بل إنها حلول مؤقتة في أغلبها وهنا أزمة التعليم في كل المجتمعات العربية.
فليس هناك سؤال في مؤسساتنا التربوية يحدد الكيفية التي نريد أن يكون عليها الفرد بعد أن يقضي اثني عشر عاماً من التعليم في مؤسساتنا، لهذا السبب تضل مشكلاتنا التربوية دائمة الظهور وخاصة عند إخفاقنا في عمليات التطوير التربوي الحقيقي.
الذي يتولى عملية تطوير التعليم وينظر إليه من خلال مشكلاته القائمة ومن خلال واقعه الحالي ويعمل على تعديل هذا الواقع بمسكنات سوف يبقى دائرا في نفس المكان وستغلبه عجلة الواقع ويسقط أرضا من الإنهاك كما حدث للكثيرين من القيادات التربوية العربية الذين أحرقتهم الرغبة في إحداث التغيير ولكن الأسلوب الذي انطلقوا منه لم يكن سليما.
عندما يخصص المجتمع المليارات لتحسين العملية التعليمية فليس الهدف هو العمل على إذابة هذه المليارات في واقع قديم معروفة سلبياته، العملية التطويرية التي تقوم على إذابة المشروعات وميزانياتها في واقع قائم لا تختلف عن إذابة السكر في كأس من الشاي ينتهي أثره بانتهاء كمية السكر الذي لدينا.
في قضية من قضايا التطوير التي لم تكتمل عناصرها يجب أن أختار مثالاً مهماً لتدعيم ما أتحدث عنه فمثلاً اختبار القياس والتقويم وهو مماثل لتجارب عالمية هدفه قياس التحصيل العالمي لدى الطلاب وفق آلية يفترض أنها تعتمد على الإدراك المعرفي وليس الحفظ المعلوماتي.
هذا الاختبار ليس له أساس في أي مرحلة تعليمية بمعنى دقيق هو منفصل عن العملية التربوية وهو ينقسم إلى قسمين لفظي لغوى وكمي يعتمد على المواد العلمية، هذا الاختبار شرط أساسي للقبول في جامعاتنا وقد يتم القضاء على مستقبل الطالب بمجرد عدم توفيقه في اختبار ليس له أي تأسيس في المراحل الدراسية وخصوصاً الجانب اللفظي.
فكيف يطلب من طالب في الصف الثالث ثانوي تشكل مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء 21.4% من مجموع المواد التي يدرسها وعددها 14، أن يتفوق ويحصل على درجات عالية في هذا الاختبار بينما هذه المواد لا تشكل سوى هذه النسبة المتدنية من تحصيله أليس ذلك مثيرا لسؤال مهم لاختبار يمكن أن يحدد مستقبل وحياة ذلك الطالب..؟.
في المرحلة الابتدائية والمتوسطة لا تزيد نسبة المواد العلمية عن عشرين بالمائة، المواد العلمية تستمر في التعليم العام (علوم ورياضيات) فقط إلى الصف الأول ثانوي وتضل لمدة تسع سنوات تشكل نسبة تتراوح بين 11% إلى 12% فقط ولا تتفرع إلا في الثلاث سنوات الأخيرة من سنوات التعليم حيث لا تزيد نسبتها عن 17% من مواد الدراسة الأخرى.
هذا مثال بسيط لعملية تطوير خلقت لنا أزمة جديدة اكتشفتها بعض جامعاتنا فأصبحت هذه الجامعات تضع لها اختباراً تحصيلياً خاصاً لأنها اكتشفت شيئا ما في هذا الاختبار فمثلاً يحصل الطالب على نسبة تقارب المائة في المائة في الصف الثالث ثانوي ويتقدم إلى اختبار القياس ويفاجئك بأنه يحصل على سبعين في المائة أليس ذلك خلالاً حقيقاً إما في التعليم أو في هذا الاختبار هل احدهما يؤسس للآخر أم ماذا...!.
هذا مثال بسيط لعملية تربوية قمنا بها خلال السنوات الماضية في محاولة لتدارك أزمة تحصيلية وهناك الكثير منها، وقد كانت نتيجة هذا الترميم أن فتحنا على المجتمع جبهة جديدة.
فبعدما اكتشفت مؤسسات التدريب أن هذا النوع من الاختبارات ليس له علاقة بالتعليم جاءت لتثقل كاهل الأسرة بضرورة تدريب أبنائها على هذا الاختبار خارج فصول الدراسة والتي كان من المفترض أن لا يوجد طالب يحتاج إلى مثل ذلك فالمتوقع أن يكون أساس بناء هذا الاختبار موجود في ثنايا مقرراتنا الدراسية وفي جميع المراحل.
الذي يعرف الاختبار يدرك أن أزمة هذا الاختبار انه اختبار (استنباطي) بينما هو في جميع دول العالم يعتمد على آليات التفكير العقلي والعلاقات المنطقية.
أنا لست ضد هذا الاختبار ولكني أطرح سؤالاً لم أجد له تفسيراً كيف لطالب متفوق دراسياً أن يخفق في هذا الاختبار...! هل الخلل في التعليم أم في الاختبار مجرد سؤال...؟
أعود إلى القضية الأساسية بعد أن استشهدت بمثال حول عمليات الترميم التي نقوم بها على اعتبار أنها عمليات تطوير ولكن يبقى السؤال الحقيقي هو: (ماذا نريد من تعليمنا..؟) المشكلة أن لا احد يستطيع الإجابة على هذا السؤال لأننا لازلنا نرى التعليم من خلال الماضي نحن بحاجة إلى من يعرف المستقبل لكي يقودنا إليه.
التطوير التربوي ليس عملية إدارية بحته يضع فيها المسئول خططا إدارية وإعلامية وتدريبية، تطوير التعليم فلسفة بعيدة المدى يجب أن نستطيع من خلالها رسم صورة حية للمستقبل نرى فيها الفرد الذي نرغب في إنتاجه بعد سنوات.
عندما يتم دفع المليارات لتطوير التعليم فالهدف هو الانفصال عن الواقع الحالي للتعليم وبناء إستراتيجية جديدة وواقع جديد وبعقول من خارج المؤسسة التربوية وبخبرات محلية ودولية وبمشاركة فاعلة من المجتمع ومن يمثله سواء من المختصين أو غيرهم بالإضافة إلى بناء علاقات فاعلة مع الجامعات والمؤسسات التربوية لاستثمار إمكاناتها وقدراتها البحثية.
التعليم بهذه الصورة لن يتمكن من تلبية متطلبات سوق العمل لان ما في مؤسساتنا التربوية ما يتعلمه أبناؤنا شئ لا يمت بصلة إلى سوق العمل فكل ما هناك مجرد معارف ليس من بينها متطلباتنا الاجتماعية.
عندما نحصل على الميزانيات الكبيرة لتطوير التعليم فيجب أن لا تكون قضيتنا كيف ننفق بقدر ما يجب أن تكون قضيتنا على ماذا ننفق أموالنا، برامج الترميم التربوي لن تفيد مهما أنفقنا عليها لأنها سوف تذوب كما أسلفت في ركام تربوي منذ عشرات السنيين، ولكن برامج التحديث هي التي سوف تبني استراتيجيات وسياسات لجيلنا الجديد من خلال عملية وليس من خلال عملية نحسبها تطوير وهي ليست كذلك.
قضية تطوير التعليم قضية شائكة ولكنها سهلة التحقيق لو اعتمدت على منهجيات علمية لبناء إستراتيجية وسياسة نستطيع من خلالها تحقيق أهدافنا الاجتماعية ومتطلباتنا الثقافية.
نحن بحاجة إلى بناء مؤسسي يصنع المؤسسة ولا يعتمد على الأفراد فلازال التعليم يفقد الطريق في تحقيق متطلبات المجتمع مع انه يحصل على اكبر قدر من الميزانية، ليبقى السؤال لماذا لا يحقق التعليم طموحاتنا الاجتماعية...؟.
أ / علي الهمالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhammali.mam9.com
 
كيف يمكننا تطوير التعليم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم :: قسم التربية والتعليم-
انتقل الى: