منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم

منتدى تربوي يهتم بالتربية والتعليم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محاضرات مادة ثقافة الطفل
الأحد سبتمبر 04, 2016 9:05 pm من طرف المدير العام

» دليل القسم
الأحد يوليو 10, 2016 1:57 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:15 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات التربية البيئية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:05 pm من طرف المدير العام

» المواد العامة
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:50 pm من طرف المدير العام

» المواد الاختيارية والتربوية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:46 pm من طرف المدير العام

» المواد التخصصية ومتطلباتها
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:43 pm من طرف المدير العام

» الجدول الدراسي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:32 pm من طرف المدير العام

» الجدول الامتحان النهائي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:23 pm من طرف المدير العام

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


شاطر | 
 

 النظرية التربوية الاسلامية لثقافة الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: النظرية التربوية الاسلامية لثقافة الطفل   الجمعة أبريل 13, 2012 7:03 pm

النظرية التربوية الاسلامية لثقافة الطفل:
التربية الاسلامية هي تنمية جميع جوانب الشخصية الإسلامية الفكرية والعاطفية والجسدية والاجتماعية وتنظيم سلوكها على أساس من مبادئ الإسلام وتعاليمه بغرض تحقيق أهداف الإسلام في شتى مجالات الحياة.
وكذلك هي إعداد الفرد المسلم إعدادا كاملا من جميع النواحي في جميع مراحل نموه للحياة الدنيا والآخرة في ضوء المبادئ والقيم وفي ضوء أساليب وطرق التربية التي جاء بها الإسلام.

أهتم الاسلام بالأطفال أهتماما كبيرا وحرص على تثقيف الطفل وتربيته اسلاميا فأن أول شيء يفعله الاب المسلم بعد ولادة طفله هو أن يؤذن له فى أذنه.

ولقد حث الاسلام الاباء على رعاية ابنائهم وحسن تربيتهم والعطف عليهم وأوصى الأباء والمربين بأن يتفهموا مشاعرهم ويدخلوا الى عالمهم ويفهموا نفسياتهم وينزلوا الى مستواهم، وكان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم القدوة فى ذلك فرآه الناس يداعب الصغار ويمازحهم وأوصى الاباء والأمهات بالعناية بهم ورعايتهم وتربيتهم على الإسلام ودعا أفراد الأمة لتحمل مسئولياتهم تجاه من يرعونهم ولكن فى ظل المتغيرات الحديثة التى تركت بصماتها وأثارها على العالم الإسلامي الطفل المسلم أصبح يواجه بتحديات وأثار سلبية مختلفة مما يجعل من الاهمية بمكان أن نعزز ثقافته الاسلامية حتى تكون السلاح الذى يتحدى به الثقافات الوافدة والعولمة .

من أهم أهداف التربية الاسلامية هو تصحيح الصور الاجتماعية لديهم مثل حثهم عل حسن الخلق والأدب فى المنزل او الشارع أو البيت واحترام القيم الاجتماعية ذات المنظور الاسلامى والبعد عن التصرفات التى تخدش الحياء والإساءة الى الاخرين وهذه من صميم ثقافتنا الاسلامية التى نحارب بها الظواهر الدخيلة علينا أثرت على ثقافتنا الاسلامية.


تتكون النظرية التربوية الإسلامية من المصادر الآتية :

1- القرآن والسنة، ومنهما تتزود النظرية التربوية بمجموعة من المبادئ الموجهة، وهذه ليست فرضيات تثبت عن طريق التجربة، وبالتالي فهي ليست قابلة للرفض.
2 - الدراسات التاريخية والدراسات التربوية لآراء العلماء المسلمين.
3 - دراسة الشخصيات الإسلامية اللامعة في مجال التربية كابن خلدون، والغزالي، وابن تيمية، وابن القيم، وغيرهم.
4 - معطيات البحوث العلمية الصحيحة التي تلقي الضوء على طبيعة الإنسان، وطريقة تعلمه، وكذلك كل خبرات البشر التي لا تتعارض مع العقيدة الإسلامية.



انعكاسات النظرة الإسلامية على فلسفة التربية:

إن للنظرة الإسلامية إلى الإنسان والكون والحياة والمعرفة انعكسات ومضامين تربوية تتمثل في النقاط التالية :

ضرورة إعداد الإنسان المسلم المؤمن الصالح الذي يعرف الله تبارك وتعالى ويوحده وحده ويعبده وحده ويتحلى بالأخلاق الإسلامية السامية.

وجوب غرس الاتجاه الإيجابي للطلاب نحو العلم والمعرفة والعمل واعتبراها واجبا وعباده.

العمل على التكامل بين العلوم النظرية والعلوم التطبيقية وبين الإيمان والعمل الصالح وبين العلوم الدينية والدنيوية.

التأكيد على أهمية العقل والحس وضرورة استخدامها معا في ضوء الهدى الرباني والانفتاح على علوم الآخرين وتكييفهما بما يلائم المجتمع الاسلامي وحاجاته وقيمه.

تعويد الطلاب على البحث عن الحقيقة بتجرد وموضوعية للوصول إليها وتسخيرها لخدمة الإنسان والمجتمع.

ربط التربية والتعليم بالفرد والمجتمع والأمة المسلمة.

العمل على إيجاد حركة عملية وتكنولوجية إسلامية أصلية وحديثة وعدم الاكتفاء باستيراد التكنولوجيا واستهلاك ثمارها


أهداف ثقافة الطفل المسلم:
1 - تنمية الروح الدينية وترسخ العقيدة الإسلامية لدى الأطفال.
2- الاهتمام بالعرف والمبادئ والقيم الإسلامية وترسيخها كثقافة لدى الأطفال.
3 - تنمية الشعور بالمسؤولية حيال تطبيق كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله علية وسلم .

4 - إمداد الطفل بحصيلة مناسبة من المعارف المتعلقة بالإسلام عقيدة وشريعة ومنهج حياة، وحضارة بوصفه ديناً عاماً صالحاً للبشرية في كل زمان ومكان.

5 - غرس العادات والقيم الإسلامية في مرحلة مبكرة في حياة الطفل.

6 - فهم الحياة فهما إسلاميّا سليما، حتى يصبح حلم الطفل هو إقامة المجتمع الإسلامي الرشيد.

7 - ترسيخ حب العلم باعتباره فريضة إسلامية.

8 - طبع السلوك بالطابع الإسلامي في جميع المواقف الحياتية للطفل.

9 - تشكيل الوجدان المسلم تشكيلاً إسلاميّا من خلال القصص المؤثر الذي يعرض للبطولات والنماذج الفريدة في تاريخنا.


المعلم وثقافة الطفل المسلم :


الواقع إن المعلم هو الركن الأساسي للعملية التعليمية ، فهو المصدر الذي يعتبره الأطفال نموذجاً يستمدون منه النواحي الثقافية والخلقية ، التي تساعدهم على أن يسلكوا سلوكاً سوياً ، مما يكون له بالغ الأثر في نجاحهم لتلقي العلم بجهد أقل ووقت أوفر ، وبالتالي يتضح لنا جلياً أن المعلم هو جلُّ العملية التعليمية ، ومن هنا تكمن أهمية إعداد المعلم إعداداً تربوياً ونفسياً وإسلاميا فيكون على دراية ومعرفة كاملة بخصائص النمو ومدرك لسلوك التلاميذ في كل مرحلة من مراحل النمو بحيث يميز ما بين – السلوك الطبيعي وغير الطبيعي للمتعلمين – فيقدم لهم المعرفة بطريقة تتناسب مع قدراتهم واستعداداتهم وميولهم ، متفطناً إلى ضرورة إثارة الدافعية والتنافس بين التلاميذ ، ويقدم المعلومة بطريقة مثيرة ومشوقة ، وذلك يتطلب منه معرفة ودراية بطرق التدريس الخاصة والعامة ونظريات التعلم، فإذا كان المعلم بهذه الصفات يكتسب ثقة التلاميذ وحبهم له ، فيسهل عليهم التأثر به ، وتقبُل ما يقوله ويفعله بل قد يتخذونه قدوة يقتدون بها في التصرفات والسلوك وهذا قد لا يتحقق إلاّ بتأهيل مستمر للمعلم حتى يستطيع متابعة التغيرات السريعة .

الصورة التي يجب أن يكون عليها المعلم المؤمن .. وفق ما يرتضيه شرع الله والفطرة السليمة ووفق ما يحتاجه المعلم من إمكانيات ماديه وحاجات أساسية ليؤدي رسالته بالنهضة بتعليم الطفل المسلم وتقوية ثقافته .. وكل ذلك انطلاقاً من قول الله تعالى : " إن خير من استأجرت القوي الأمين "

فينبغي أن يكون المعلم المسلم متسما بثلاثة أركان أساسية :

1- الإيمان ..

2- الأخلاق ..

3- المهارة والإتقان ..


فإذا كان المعلم على قدر من الأيمان والصلاح نقش منه الطفل الصغير هذا الأيمان وهذا الصلاح وعلى العكس تماماً إذا كان المعلم ضعيف الإيمان أو بعيداً عن الله تعالى .. أيضاً نقش الطفل من معلمه ..
فالطفل الذي يرى معلمه محافظاً على الصلاة سيكون هو أيضاً محافظاً على الصلاة وكذلك الطفل الذي يرى معلمه يدخن سيحاول الطفل أن يقتدي بمعلمه ويدخن حتى وإن كان لا يعرف للتدخين معنى ! ولذلك فالمعلم المتدين يُكوِّن للطفل ثقافة دينية عملية تقوي علاقته بالله وتجعله سبَّاقاً إلى طريق الله تعالى ..



مميزات ثقافة الطفل المسلم:


تتوافر الخصائص والميزات لثقافة الطفل المسلم، التي تتمثّل في:

-1التمسك بالدين والإيمان بالقيم الأخلاقية، وعدم التنكر للهوية مع القدرة علي التوفيق بين التوجه الروحي والتوجه المادي.

حب المعرفة والتعطش إلى الاستطلاع والتساؤل المستمر.
2ـ
التحلي بمهارات التفكير المنطقي وإدارة الأزمات والتعامل الواعي مع المشكلات والمرونة الفكرية دون إهدار الثوابت، وكذلك القدرة على التنافس الشريف.
3ـ
الثقة بالنفس والمثابرة والمبادأة وحب التعلم الذاتي المستمر.
4ـ
حب العمل الجماعي وإيثار التعاون على الفردية.
5ـ
احترام قيمة الوقت والوفاء بالوعد، وحسن تنظيم الأنشطة المختلفة خلال اليوم بشكل متسق متكامل.
6ـ إتقان مهارات القراءة والكتابة والتعامل مع التكنولوجيا الحديثة، والقدرة على التحليل والتفسير، واستخلاص النتائج، وإصدار القرارات، وضبط الانفعالات.

7- تنمية الروح الإسلامية في الطفل.
8
-فتح منافذ التعرف على الحياة بخيرها وشرها.
9-تنمية القدرة اللغوية.
10-تنمية العاطفة وإدراك الجمال.
11-تنمية الروح العلمية.
12-القضاء على أسباب القلق والتوتر.


أ / علي الهمالي أحمد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhammali.mam9.com
 
النظرية التربوية الاسلامية لثقافة الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم :: قسم رياض الأطفال :: ثقافة الطفل-
انتقل الى: