منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم

منتدى تربوي يهتم بالتربية والتعليم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محاضرات مادة ثقافة الطفل
الأحد سبتمبر 04, 2016 9:05 pm من طرف المدير العام

» دليل القسم
الأحد يوليو 10, 2016 1:57 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:15 pm من طرف المدير العام

» ملخص محاضرات التربية البيئية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:05 pm من طرف المدير العام

» المواد العامة
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:50 pm من طرف المدير العام

» المواد الاختيارية والتربوية
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:46 pm من طرف المدير العام

» المواد التخصصية ومتطلباتها
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:43 pm من طرف المدير العام

» الجدول الدراسي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:32 pm من طرف المدير العام

» الجدول الامتحان النهائي لفصل الخريف 2013
الجمعة سبتمبر 13, 2013 9:23 pm من طرف المدير العام

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

منتدى
التبادل الاعلاني
الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

الإبحار

 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء 

مرحبا بكم في منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم ، ونأمل منكم المبادرة بالتسجيل في المنتدى لأن هناك مواضيع وبرامج ومفاجآت لن تعرض إلا للمسجلين بالمنتدى فلا تضيعوا القرصة عليكم . مدير عام المنتدى .
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث


شاطر | 
 

 ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin


عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل   الجمعة سبتمبر 13, 2013 10:15 pm

الصحة :
إن الصحة العامة هي اكتمال الحالة الجسمية والعقلية والانفعالية وليس مجرد خلو الجسم من المرض أو الضعف فحسب .
وتعرف أيضا بأنها: " قدرة الفرد على القيام بوظائفه على أعلى مستوى، ويتوقف ذلك على مدى تعقد الأوضاع البيئية التي يعيش فيها الفرد وقدرته على التعامل معها ".
وتعرف أيضا : أن الصحة المثلى هي تكامل الصحة البدنية والعقلية والعاطفية والاجتماعية بصورة متوازنة ومفيدة مع البيئة المحيطة به، ولا تتحقق إلا من خلال تنسيق بين مكونات الصحة، وإدراك مدى تأثيرها على مستوى الصحة للفرد.


التربية الصحية :
• هي تزويد الفرد بالمعلومات والخبرات والمعارف الصحية التي يتحقق عن طريقها إشراكه في حل مشاكله الصحية .
• وعي الفرد للمشاكل الصحية الملازمة لشخصه وأسرته ودائرة عمله ومجتمعه .
• ترجمة كل ما هو معروف عن أصول صيانة وتحسين الصحة الفردية والعامة إلى نماذج حية من السلوك المستحب .
وتعرف التربية الصحية أيضا على أنها : هـي التعليم المـوجه نحو تقـديـم المعـرفة لإكساب المتعلمين مجموعه من الاتجاهات و المهارات المتعلقة بالصحة بهدف تكوين السلوك الصحي للحفاظ على الصحة أو النهوض بها أو كليهما.
الثقافة الصحية :
توصيل معلومات إلى فئة من الشعب يهمهم معرفتها وتمس احتياجاتهم وميولهم ودوافعهم وبذلك تدفعهم إلى ممارسة الاتجاهات الصحية السليمة وتكرار ممارسة السلوك السليم وهو ما يؤدي إلى تكوين العادات الصحية السليمة .


مظاهر الصحة العامة :
أ. الجانب البدني :
• قدرة الجسم على القيام بالأعمال اليومية المختارة بكفاءة عالية .
• قدرة الجسم على الاحتفاظ بالطاقة لاستخدامها في الاستمتاع بوقت الفراغ .
• كفاءة الجهاز العضلي .
• كفاءة الجهاز التنفسي ( القلب والرئتين ) .
• كفاءة الجهاز العصبي .
• سلامة مفاصل الجسم .
ب. الجانب العقلي :
• التحرر من الأمراض .
• القدرة على التوافق والانسجام مع البيئة التي يعيش فيها الفرد .
• القدرة على التوافق الداخلي والشعور بالانتماء .
• الثقة بالنفس والرضى عنها .
• القدرة على إشباع الحاجات الفسيولوجية الأساسية .

ج. الجانب النفسي :
• الشعور بالاستقرار الداخلي .
• الشعور بقيمة الذات وتقديره وتقدير الفرد لنفسه .
• توافر العلاقة السوية بين الفرد وأسرته ومجتمعه .

د. الجانب العاطفي :
• الاتزان في التعبير عن العواطف الشخصية ( الحزن ، الفرح / الحب ، الكراهية)
• حسن التصرف في المواقف الصعبة .


ز. الجانب الروحي :
• توافر الإيمان بعقيدة قوية وثابتة .
• الاستغلال الفكري والذاتي .
• خلو الفرد من نزعات الشر .
• الاعتزاز بالثقة والنفس وعزتها .
• الإيمان وقبول الأحكام الكونية الطبيعية .

العادات الصحية الغير سليمة :
1. سوء التغذية .
2. قلة الحركة .
3. التدخين .
4. تناول المشروبات الكحولية .
5. زيادة الوزن .
6. عدم استثمار أوقات الفراغ .

أهداف التربية الصحية :
أولاً :الهدف العام :
هو معاونة الفرد على صيانة وتحسين صحته الشخصية ، وتحمل المسؤولية بحماية صحة الآخرين ، وتعمل التربية الصحية على :
• تطوير وتحسين الاستعدادات والقدرات على تقدير قيمة الأشياء .
• خلق الرغبة الشعور بالرضى عند ممارسة عادات صحية سليمة .
• تشجيعه على الإقبال على المسؤوليات المطلوبة في ميدان الصحة .
• الصحة وسيلة لإثراء الحياة .
• القدرة على تحقيق الإنجازات .
• تطوير وتحسين العادات الصحية السليمة ومدى صلتها بالنظام الغذائي المنتظم .

ثانياً : صيانة الصحة النفسية .
ثالثأ : صيانة الصحة الفردية :
• تحقيق الأهداف التي تنشدها الحياة .
• معرفة أسباب التعب والحاجة إلى الراحة .
• النمو الطبيعي للجسم .
• معرفة أهمية البيئة الهادئة .
• معرفة أهمية النشاط البدني .
• أهمية الإلمام بقواعد التغذية السليمة .
• معرفة أهمية التقييم الدوري لصحة الفرد .

رابعاً : بالنسبة لصحة الأسرة :
• معرفة الأسلوب الصحي للمعيشة .
• معرفة الخدمات الصحية المتاحة ( المراكز الصحية – المستشفيات ) .
• معرفة الشروط الصحية للبيئة المنزلية .

خامساً : صحة المجتمع :
• معرفة قوانين الصحة العامة للمجتمع .
• معرفة وسائل حماية المجتمع .
• المحافظة على النظافة .
• الوقاية من الحوادث خاصة حوادث المرور .








التغذية :
التغذية : وهي مجموعة العمليات الحيوية المرتبطة بتناول الطعام والاستفادة منه .
وعلم التغذية لا يعني الاهتمام بكميات الطعام التي يتناولها الإنسان فقط ولكن يعني أيضاً الاهتمام بطرق طهيه وتقديمه بكميات تفي الاحتياجات الغذائية من العناصر المختلفة اللازمة للفرد في شتى مجالات الحياة وظروفها كما تعني اتباع عادات غذائية سليمة نتيجة نشر الوعي الغذائي الصحيح وهكذا يهدف علم التغذية إلى رفع المستوى الصحي عن طريق الغذاء .

التربية الغذائية :
هي تزويد الفرد بالمعلومات والخبرات الأساسية بهدف غرس عادات سليمة وتغيير سلوكه إلى سلوك سليم من حيث الغذاء الذي يتناوله ، فهي تجربة تعليمية الغرض منها التأثير على معتقدات الفرد وعاداته واتجاهاته فتدفع بكل ذلك إلى سلوك غذائي سليم والتربية الغذائية جزء هام من التربية الصحية تشترك معها في الهدف والسلوك .

علم الغذاء :
هو العلم الذي يبحث في
 تركيب الغذاء ومكونات الغذاء.
 هضم الغذاء .
 كيفية حفظ الغذاء وكيفية الاستفادة منه .
 مقدار ما يحتاجه الفرد .

الطعام : هو أي مادة صلبة أو سائلة تدخل إلى جسم الإنسان عادةً عن طريق الفم وتساعد الجسم على النمو وتعويض الأنسجة والقيام بوظائفه الحيوية ، فالطعام عامل أساسي في نمو الإنسان وتكامل صحته .
الغذاء : هو مجموعة الأطعمة التي يتناولها الفرد وتساعد الجسم على النمو وعلى القيام بوظائفه الحيوية وعلى صيانة وتعويض الأنسجة وتوليد الطاقة ووقاية الجسم من الأمراض ، فالغذاء يساعد على النمو والحيوية والوقاية من الأمراض وزيادة الإنتاج .

الغذاء الكامل ( المتزن ) : هو الغذاء الذي يمد الجسم بكل المركبات والعناصر الغذائية اللازمة له بكميات كافية ومناسبة بشرط أن يكون طعمه مستساغاً وأن يكون خالياً من الجراثيم والطفيليات التي تضر بالجسم أو تسبب المرض له .

أهداف التربية الغذائية :
1. تعريف الفرد بالأطعمة التي يحتاجها جسمه للنمو والصحة والحيوية .
2. تعليم الفرد كيفية اختيار غذاء كامل من بين الأطعمة المتوفرة في بيئته .
3. تشجيع الفرد على اتباع عادات غذائية سليمة تزيد من نموه وصحته .
4. توعية التلاميذ ببرامج التربية الصحية المدرسية وأهميتها وقيمة الوجبة المدرسية ( إن وجدت ) وفائدتها .
5. بالنسبة للتلميذ تجعله قدوة حسنة لأخوته ووالديه وأهله وأصدقائه وتمكنه من نقل ما تعلمه في المدرسة عن الطعام وأهميته والحاجة إليه .





شروط الغذاء الكامل :
1. أ، يحتوي الغذاء على الاحتياجات الغذائية ( المكونات الغذائية ) من مواد بروتينية ومواد دهنية ونشوية وأملاح معدنية وفيتامينات .
2. أن يكون متنوعاً لضمان الحصول على جميع الاحتياجات من المواد الغذائية المختلفة .
3. أن يحتوي على كمية كافية من الماء والأملاح لمنع الإمساك .
4. أن يكون خالياً من الميكروبات المسببة للأمراض والمواد السامة والضارة بالصحة وخالياً من أمراض الطعام والشراب .
5. أن يكون مقبول الشكل والطعم والرائحة وجيد الطهي لضمان الإقبال عليه .
6. أن يكون مناسباً للحياة الصحية والحالة المرضية والحالة الاقتصادية .
7. أن يكون مناسباً لنوع الإنسان ، فالذكور يحتاجون لكميات أكبر من السعرات الحرارية عن الإناث .
8. أن يكون الغذاء مناسباً لسن الإنسان ( طفل ، بالغ ، مُسن ) .
9. أن يكون الغذاء مناسباً للحالة الفسيولوجية للجسم فمثلاً الغذاء اللازم للجسم السليم يختلف عن الغذاء المطلوب في فترة النقاهة .
و يشمل الغذاء على مجموعة من الأطعمة المألوفة وهي عبارة عن خليط من عنصرين أو أكثر من عناصر يطلق عليها ( العناصر الغذائية ) وهي مكونة من :

( البروتين– الكربوهيدرات– الدهون– الأملاح المعدنبة – الفتامينات – الماء – الألياف)

1. البروتين :
البروتين من المواد الضرورية التي يحتاجها الجسم في عملية النمو وبناء الأنسجة وخاصة الأنسجة العضلية ، وتختلف احتياجات الجسم من البروتين تبعاً لمعدل النمو والطاقة الكلية الناتجة والتي يحتاجها الفرد في بذل المجهود اليومي .

فوائد البروتين :
تستعمل في بناء ونمو وتجديد والمحافظة على أنسجة الجسم المختلفة وتعويض التالف منها ، ويعتبر البروتين الخط الدفاعي الأول للجسم ضد العدوى والأجسام الغريبة والبكتيريا ، وتدخل البروتينات كذلك في تركيب الأظافر والشعر والجلد والغضاريف والأوتار في الجسم وتقسم إلى :
- مصدر حيواني . ويوجد في اللحوم المختلفة والأسماك والبيض والألبان ومنتجاتها.
- مصدر نباتي . البقوليات بأنواعها كالعدس والفول والقمح

أعراض نقص البروتين :
 فقدان الوزن وسرعة التعب .
 انخفاض المقاومة من الأمراض .
 بطئ النمو عند الأطفال .
 طول فترة النقاهة بعد الشفاء من الأمراض .


2. الكربوهيدرات :
تحتوي الكربوهيدرات على السكر والنشا وتزود الجسم بطاقة سريعة فهي من أهم العناصر الأساسية لتوليد الطاقة الحرارية في الجسم ، وتساعد على تنظيم احتراق المواد البروتينية والدهون ويستخدم النشا الحيواني ( الجليكوجين ) كوقود للانقباض العضلي وتتكون الكربوهيدرات من :
1. المواد النشوية . ( الخبز – البطاطس – البطاطا – الأرز – المكرونة ) .
2. المواد السكرية . ( العسل الأبيض / الأسود – المربى – سكر القصب والفواكه)


3. الدهون :
هي مصادر مركزة للطاقة وصعبة الهضم ويمكن أن تتحول إلى كربوهيدرات في الجسم ، وهي تأتي من مصدرين :
1. مصدر حيواني ( القشدة ، الزبدة ، جبن ، لحم دسم ، سمك دسم ، لبن ، بيض ) .
2. مصدر نباتي ( زيوت الطعام النباتية ، زيت الفول السوداني ) .
أهمية الدهون :
1. مصدر هام للطاقة وتعتمد الخلايا في الجسم أثناء الراحة على الدهون في تزويدها بالطاقة .
2. وقاية الجسم من الأمراض :
一. - وجودها تحت الجلد يقوم بعمل عازل للحرارة .
二. - تعمل كوسادة للكليتين وكذلك القلب .
3. تساعد الدهون الجسم في الاستفادة من فيتامينات أ ، د ، هـ ، ك التي تذوب في الدهون .
4. تأخير الشعور بالجوع .
الكمية المطلوبة من الدهون في اليوم تتراوح من 25 – 30 % من المجموع الكلي للسعرات المستهلكة .

4. الأملاح المعدنية :
يجب أن يحصل الجسم على حوالي 10 – 15 % ملح مختلف بكميات متفاوتة وذلك لتكوين أنسجة الجسم ، ولانتظام عملياته الحيوية ووقايته من كثير من الأمراض . والأملاح ضرورية بالنسبة لدقات القلب / حساسية الأعصاب ، تجلط الدم ، أهمية خاصة في نقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم .



العناصر المعدنية التي يحتاجها الجسم :
أ.الكالسيوم :
يستخدم الكالسيوم في بناء العظام والأسنان ونحتاج إليه في عملية تنقية الدم ، وموازنة التفاعلات العصبية والعضلية ويوجد الكالسيوم في منتجات الألبان مثل الحليب والزبد وكذلك الخضروات الورقية الخضراء والفواكه المجففة .

ب .الفوسفور :
يعتبر عاملاً في أكسدة المجموعات الرئيسية للغذاء التي تمد الجسم بالطاقة ، ويُكون الفوسفور الجزء الصلب للعظام والأسنان ، ويوجد أساساً في جميع البروتين الحيواني مثل اللحم والسمك والبيض والدجاج والجبن .

ج .أملاح الحديد :
يدخل الحديد في تكوين كريات الدم الحمراء كما يوجد في جميع خلايا الجسم ويكون الحديد الهيموجلوبين ويوجد الحديد بكثرة في اللحوم عامة والبيض والبقول والخضروات ذات الأوراق الخضراء .

د .عنصر اليود :
يدخل في تكوين الهرمون الذي تفرزه الغدة الدرقية ، وينظم النمو والجهاز العصبي والعضلي والدورة الدموية وكذلك احتراق الغذاء في الجسم ويعتبر السمك من المصادر المهمة لليود ، ويسبب نقص اليود في تضخم الغدة الدرقية .

هـ .الصوديوم :
يعتبر فلوريد الصوديوم ضروري لمعظم العمليات التي يقوم بها الجسم من هضم وامتصاص وإفراز ، كما انه يساعد على تنظيم وتنشيط حركات العضلات ويوجد في الجبن واللحوم والخبز والبيض والأسماك والسردين .
5. الفيتامينات :
مركبات عضوية توجد في الجسم بكميات قليلة ولكنها هامة للنمو العادي والمحافظة على الصحة ويساعد وجودها على قيام الجسم بوظائفه بصورة منتظمة وهي تشابه المعادن في عملها ، ويستطيع الشخص أن يحصل على الفيتامينات في وجباته العادية بتناول النباتات الخضراء التي تتكون فيها الفيتامينات بفعل ضوء الشمس ، أو بتناول لحم الحيوانات التي تتغذى على هذه النباتات .
تنقسم الفيتامينات إلى :
- فيتامينات تذوب في الدهون ( أ ، د ، هـ ، ك ) .
- فيتامينات تذوب في الماء ( ج ، ب المركب ) .
6. الماء :
يعتبر الماء هو المنظم لوظائف الجسم ويساعد على :
1. تنظيم درجة حرارة الجسم ( عن طريق العرق ) .
2. ابتلاع الطعام .
3. هضم الطعام وامتصاصه وتوزيعه إلى أجزاء الجسم المختلفة .
4. التخلص من الفضلات والمواد الضارة .
5. لا يحتوي على السعرات الحرارية ولهذا لا يزيد من وزن الجسم .
6. يساعد المفاصل على الحركة والدوران .
7. يعتبر العامل الأساسي لقيام الأعضاء الحسية بوظائفها ( حاسة السمع ، البصر ، التذوق و الشم ) .
8. ينقل الماء ثاني أكسيد الكربون ومخلفات عمليات التمثيل الغذائي إلى خارج الجسم .
9. يعتبر الماء أفضل الوسائل التي تعوض الجسم من السوائل المفقودة أثناء المجهود البدني .
10.يشكل الماء 60 % من وزن الجسم للرجل ، وحوالي 50 % للنساء .
يحتاج الشخص إلى 2.5 لتر يومياً من الماء .
7. الألياف :
يكون الطعام جيد من الناحية الغذائية كلما احتوى على خليط من الأغذية الحيوانية والنباتية ، وتوجد الألياف في المنتجات النباتية مثل الخضروات الورقية والفاكهة التي تحتوي على الألياف التي تساعد الأمعاء على الحركة وتمنع حدوث الإمساك .

المجموعات الغذائية الأربع :
يمكن تقسيم الأغذية حسب العناصر الغذائية فيها إلى
( اللبن الطازج / المبستر / الجاف ، الجبن ، البيض ، والآيسكريم .
وأهم عناصر هذه المجموعة : الكالسيوم والبروتين ، وفيتامين أ . 1. مجموعة الألبان ومنتجاتها
مجموعة اللحوم توجد في اللحوم والدواجن والأسماك ، وبدائل اللحوم هي البقول الجافة ( اللوبياء والفاصولياء والفول والعدس والبيض والجبن والفول السوداني ) . وهذه المجموعة ضرورية لبناء أنسجة الجسم وتجديدها .
وأهم عناصر هذه المجموعة : البروتين وفيتامين ب ، والحديد . 2. مجموعة اللحوم وبدائل اللحوم
(1) الموالح وعصير الفاكهة أو الخضروات ( البرتقال ، الليمون ، قريب فروت ، فراولة ، شمام ، طماطم ، فلفل أخضر )
(2) الفواكه ذات اللون الأخضر الداكن والأصفر الفاتح ( المشمش ، الجزر ،السبانخ ، الكوسة ، البطاطا ، الفاصولياء الخضراء ).
(3) البطاطس والخضروات وفواكه أخرى ( تفاح ، موز ، بلح ، كمثرى ، خوخ ، بصل ، خيار ، ذرة ) .
(4) أهم عناصر هذه المجموعة فيتامين ج ( الموالح ) ، فيتامين أ ( الفواكه الخضراء ) . 3. مجموعة الفواكه والخضروات
الخبز ، البسكويت الناشف ، الأطعمة المخبوزة بالطحين العادي.
الأطعمة المكونة من الحبوب ( الأرز ، المكرونة ، الشعير بأنواعه )
أهم عناصر هذه المجموعة فيتامين ب ، والحديد 4. مجموعة الخبز والأطعمة المكونة من الحبوب

أهم الأغذية التي يحتاجها طفل الروضة:

يلعب الغذاء دورًا كبيرًا في نمو الطفل وتطوره ومقاومته للأمراض وهو يحتاج إلى:
* - البروتين بكميات كبيرة (حوالي 2-3 جرامات لكل كيلو غرام من وزنه). ويتوفر ذلك في اللحوم، السمك، الكبد، الحليب، البقول كالفول والعدس والحمص، والبيض.

* - الفيتامينات وخاصة د، أ، ج. وتتوفر عادة في الفواكه والخضراوات والحليب.

* - الأملاح المعدنية وخاصة الكالسيوم. ويحصل الطفل على احتياجه من خلال تناول 2-3 أكواب يوميا حليب واللبن أو ما يعادله من الجبن واللبن.

* - الطاقة بكميات كبيرة، ويمكن الحصول عليها من الغذاء العائلي الاعتيادي.

سوء التغذية عند الأطفال
يعرف سوء التغذية عند الأطفال بعدم حصول جسم الطفل على القدر الكافي من
المواد الغذائية، مع عدم توافر الغذاء المتوازن للعناصر في الأطعمة المقدمة
للطفل. وتعد مشكلة سوء التغذية من أحد الأمراض التي قد يتعرض لها الطفل في سن الصبا، لذلك يجب الأهتمام بتغذية الطفل في سن الصبا.

أعراض سوء التغذية أو نقص التغذية عند الأطفال

تتركز أهم أعراض سوء التغذية عند الطفل فيما يلي:
- نقص الحيوية والنشاط.
- فقدان الشهية.
- نقص النمو وعدم اكتساب الوزن بالشكل الطبيعي إضافة إلى التأخر في المشي أو النطق.
- تعرض الطفل لحالة من القلق والاضطراب والبكاء المستمر دون وجود عرض خارجي ظاهر، عدم قدرة الطفل على النوم.
- حدوث إسهال بشكل متكرر بجانب حدوث مقاومة للعلاج في كثير الأحيان
الإصابة بعدد من الأمراض الجلدية كالأكزيما والطفح الجلدي.
- تكاثرالطفيليات في الجسم، ومنها الديدان في الأمعاء وأنواع الفطريات
المختلفة التي تتكاثر على الجلد والأغشية المخاطية والتي قد لا تتنهي مع
العلاج فيظل وجود واستمرار المشكلة الأساس، وهي سوء التغذية.

تتلخص أهم أسباب سوء التغذية فيما يلي

- نقص العناصر الغذائية الأساسية المقدمة للطفل سواء في الكمية أو النوعية.
- وجود اضطرابات نفسية أو عاطفية.
- اضطرابات في امتصاص الغذاء في الأمعاء.
- المجاعات، فهي واحدة من صور سوء التغذية.
- اضطرابات الطعام، والتهاب القولون.
- الأمراض الناتجة عن سوء التغذية عند الأطفال:
إذا لم تعالج سوء التغذية عند الأطفال فمن الممكن أن تؤدى إلى إعاقة عقلية أو
جسدية أو مرض عقلي أو جسدي لدى الطفل المصاب.






علاج سوء التغذية عند الأطفال
علاج سوء التغذية يتم غالباً من خلال إمداد الجسم بالمواد الغذائية التي
تنقصه ، بجانب علاج الأعراض التي تصيب الطفل وعلاج أية اضطرابات صحية تنشأ من سوءالتغذية.

أمراض سوء التغذية عند الأطفال وطرق الوقاية منها


العلاقة بين الغذاء والصحة واضحة ومؤكدة فالغذاء ضروري لحياة الإنسان ونموه وحيويته ونشاطه ومقاومته لكثير من الأمراض التي يتعرض لها.

الغذاء أيضا قد يكون السبب في بعض الأمراض نتيجة عدم توازنه وعدم نظافته وتعرضه للتلوث الكيماوي والإشعاع.

العلاقة بين سوء التغذية والأمراض المختلفة:
يمرض الإنسان نتيجة:
*لنقص أو زيادة عنصر غذائي أو أكثر في الطعام اليومي.
(أمراض سوء التغذية)

*تلوث الطعام بالجراثيم والميكروبات ( الأمراض المعدية )

*تلوث الطعام بالكيماويات كالمبيدات الحشرية والفطرية للنباتات والعقاقير الطبية للحيوان وكذلك نتيجة تلوث الغذاء بمخلفات الصناعة والنظائر المشعة ( الغذاء وتلوث البيئة)

*تفاعل الجسم ضد بعض المواد الموجودة بالطعام و تعرف بأمراض الحساسية.



بعض أمراض سوء التغذية:

1- الأنيميا أو فقر الدم :
وينتج من نقص الحديد أو فيتامين ( ب12(
أعراضه : شحوب في البشرة والضعف العام والإرهاق الشديد وفقدان الشهية شحوب الأظافر بهوتها و تفلطحها أو اسودادها.


2 - أمراض نقص البروتين عند الأطفال:

تظهر ( من 6 شهور إلى 12شهرا ) وذلك لعدم إعطاء الطفل بعض الأطعمة المكملة للبن الأم مثل صفار البيض والزبادي واللحم ولحم الدجاج والسمك.
أعراضه : تغير لون الشعر وميله للاحمرار والسقوط كما تحدث التهاب بالجلد وتضخم الكبد و انتفاخ البطن .

3- مرض الكساح:

وينتج عن نقص الكلسيوم وفيتامين ( د) والكلسيوم أحد المعادن المهمة للجسم وهو أحد المكونات للبن الأم و نستطيع أن نحصل عليه من الألبان ومنتجاتها والأسماك وبعض الخضراوات والحبوب والبقول.
وكذلك ينصح بتعرض الطفل لأشعة الشمس في الفترة ما بين ( 8و10) صباحا وذلك كمصدر لفيتامين ( د ) .

4- مرض البلاجرا :

مرض غير معد ينشأ عن نقص في التغذية وليس مرضاً جينياً
وإنما يرجع لنقص في الفيتامينات ويصاب عادة الفقراء أو الذين يفتقر غذائهم إلى التكامل والشمولية للعناصر الغذائية وخاصة نقص مادة النياسين ويعد فيتامين ب5 هو الفيتامين الأهم المانع للإصابة ببلاجرا
ويتمثل بظهور طفح جاف متقشر واضح الحدود على المناطق المعرضة للشمس.
وتتمثل به مظاهر عصبية، وتخلف عقلي
الأعراض الواضحة :

-1 أعراض جلدية : تظهر الأعراض الجلدية على شكل جفاف و خشونة ، مع بقع حمراء شبيهة بحروق الشمس في اليدين و القدمين و حول الرقبة و الوجه ، تتحول فيما بعد إلى قشور بنية اللون تترك الجلد متغير اللون يتمثل باسوداد مع تشقق والتهاب في جوانب الفم والشفاه
2 - أعراض معوية : و تتمثل في تكرار الإسهال و عدد مرات القيء ، مما يؤدي إلى فقدا الشهية ، و آلام البطن ، يليها التهاب و تقرحات في الفم و اللسان .
-3 أعراض عصبية : حيث مع تقدم المرض يحدث التهابات بالأعصاب مع الهذيان و الاكتئاب و كثرة النسيان وعدم المبالاة .

5- السمنة:

من أخطر الأمراض على صحة الإنسان لما تسببه الدهون من انسداد في شرايين القلب أو المخ.
6 - السكر:

قد يكون مرضا وراثيا ولكنه كثيرا ما يكون مكتسبا بسبب زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

7 - قصر القامة :

مثلما يسبب ، سوء التغذية ، مرض فقر الدم ، فإنه يؤثر أيضاً على عملية النمو الجسمي الخاصة بالأطفال .

8 - مرض الهزال :
وينتج عن النقص المزمن والشديد في السعرات وبروتينات الغذاء؛ فيفقد الجسم ما فيه من بروتينات ودهون، حتى الدهون تحت الجلد، ويبقى الطفل مجرد هيكل من العظام المغطاة بالجلد وتنهار مقاومته إذ يموت مريض الهزال بسرعة ما لم يسعف بالعلاج .

9 : النزلة المعوية ( الإسهال)

تنتشر النزلات المعوية كثيراً في فصل الصيف ، وتعتبر العدو الأول للأطفال
والإسهال هو زيادة عدد مرات التبرز عن العادة وقد يصاحب الإسهال القيء
المتكرر ، وقد يكون سبب النزلة المعوية ميكروباً معدياً ، أو قد تصحب عملية
فطام خاطئة ، أو وضع أصابعه والأدوات الملوثة في فمه .

الأعراض :
فقد كمية كبيرة من السوائل تعرضه لحالة جفاف شديد ، مما يستدعي السرعة في تعويض هذه السوائل بالمحاليل .



دور التغذية في الوقاية والعلاج من الأمراض المختلفة:


سوء التغذية وإصابة الأطفال بالأمراض المختلفة قد يؤدى إلى تأخر نموهم الجسماني والعقلي، ولذا فان تغذية الأطفال بالأطعمة المناسبة وخصوصا أثناء المرض وفى فترات النقاهة، تمنع حدوث التأخر في النمو وزيادة الحيوية والنشاط ، وتقليل فترة المرض.
ومن هنا يتضح لنا دور التغذية في الوقاية والعلاج.
الغذاء الكامل والمناسب له أهمية خاصة في الحفاظ على المستوى الصحي للإنسان وحمايته،وهو العلاج الأساسي أو الوحيد في بعض الحالات المريضة كعلاج الأنيميا ونقص البروتين والسمنة والنحافة والسكر وتصلب الشرايين. لذلك انصح بأتباع حمية طبية نتناول فيها كل الأغذية بنظام معين لتحقيق جسم صحي و متوازن.



المراجع :

1. عفاف حسين صبحي (2004) : التربية الغذائية و الصحية ، مجموعة النيل العربية ، القاهرة.
2. عبدالمجيد الشاعر ، رشدي قطاش (2004): التغذية و الصحة، عمان الأردن.

3 . على عز العرب (2004) : تغذية الطفل ، غراس للنشر و التوزيع ، الجيزة ،مصر.

4 . وفاء منذر رضا( 2005) : أمراض طفلك ، مكتبة المجتمع العربي ، عمان ، الأردن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhammali.mam9.com
 
ملخص محاضرات تغذية وصحة الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علي الهمالي للتربية والتعليم :: قسم رياض الأطفال :: صحة وتغذية الطفل-
انتقل الى: